جيه بي مورغان يستبعد تجاوز النفط 100 دولار للبرميل هذا العام

قال محللو بنك “جيه بي مورغان” في مذكرة اليوم الجمعة إنه من غير المرجح أن تتجاوز أسعار خام برنت حاجز 100 دولار للبرميل هذا العام، إلا إذا حدثت تطورات جيوسياسية كبيرة، وسط احتمالات بأن تزيد مجموعة “أوبك بلس” الإمدادات، وأن تتعافى التدفقات الروسية بحلول منتصف 2023.

ووفقا للمذكرة، فمن المستبعد أن تدافع مجموعة “أوبك بلس” -التي تضم أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجين من خارجها، من
بينهم روسيا- عن مستوى 80 دولارا؛ وبالتالي فإنها لن تحتاج لخفض حصص الإنتاج هذا العام، وأشارت إلى أن التكتل قد يضيف بدلا من ذلك 400 ألف برميل يوميا للإنتاج.

وقال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان أمس الخميس إن اتفاق “أوبك بلس” الحالي لخفض الإنتاج المستهدف بمليوني برميل يوميا سيظل ساريا حتى نهاية العام.



وذكر محللو “جيه بي مورغان” أنه في ظل توقعات بأن يشهد الإنتاج الروسي تعافيا كاملا بحلول يونيو/حزيران المقبل، وأن تمنع مستويات الأسعار المرتفعة الولايات المتحدة من إعادة الشراء لتعزيز احتياطياتها البترولية الإستراتيجية؛ فمن المرجح أن تتقلص الفجوة بين ميزان العرض والطلب.

ويجري تداول العقود الآجلة لخام برنت اليوم الجمعة قرب 84 دولارا للبرميل، وتتجه لتسجيل هبوط أسبوعي، وسط توقعات باحتمال أن تقوّض أي سياسة نقدية تميل إلى التشديد في الولايات المتحدة الطلب بالأسواق.

وأبقى جيه بي مورغان على تقديراته لنمو الطلب على النفط من الصين (أكبر مستورد) عند 770 ألف برميل يوميا.

ويتوقع محللون أن تستورد الصين كميات قياسية من الخام في 2023 بسبب زيادة الطلب على الوقود، لأسباب على رأسها تعافي حركة التنقل والسفر بعد إلغاء قيود كوفيد-19.



administrator

اترك تعليقا